صور معبرة

  

عنوان الفتوى

هل القلب يفنى

رقم الفتوى  

40115

تاريخ الفتوى

9/4/1433 هـ -- 2012-03-02

السؤال

قرأت مقالا كتبه أحد الأعضاء في منتدى وهذا نصه:
( القلب هو المخاطب والمطالب والمعاتب والمعاقب .. وهو الطائع والعاصى .. والمؤمن والكافر .. وهو عقل الإنسان .. فبه يسمع ويبصر ويفهم ويتكلم .. والقلب كائن حى خالد لا يموت أبداً .. حتى بعد موت وفناء الإنسان.. الإنسان مكون من روح وجسد .. روح هى نفحة من الله تعالى فى الإنسان .. وهى نفخة الله تعالى من روحه فى آدم صلى الله عليه وسلم وبنيه .. وجسد من التراب وإلى التراب يعود ..
إذا حلت الروح بالجسد كان لها تعلق بعضلة القلب .. هذا التعلق غير مدرك للعقل البشرى .. ولذلك القلب قلبان .. قلب ظاهر وقلب باطن .. فأما القلب الظاهر فهو المسمى بعضلة القلب .. وأما القلب الباطن فهو هذه اللطيفة الإلهية ..
هذا القلب الباطن هو وعاء للنور والعلم والحكمة والإيمان .. وهو محل الإرادة والقدرة والإدراك .. فالقلب هو الآمر الناهى .. إذا صلح صلح الجسد كله وإذا فسد فسد الجسد كله .. ولذلك يقول الله تعالى فى كتابه العزيز: [يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ] .. [الشعراء: 89] ..
يقول الإمام إبن القيم رحمه الله تعالى فى تعريفه للقلب السليم فى كتابه بدائع الفوائد:
القلب السليم هو الذى سلم من الشرك والغل والحقد والحسد والشح والكبر وحب الدنيا والرئاسة ..
سؤالي عن قوله أن القلب كائن حى خالد لا يموت أبداً .. حتى بعد موت وفناء الإنسان ، ماصحة هذا الكلام ؟؟
جزاك الله خير ووفقك في الدنيا والآخره وثبتك على دينه حتى تلقاه).

الإجابة


الجواب:
هذا الكلام تضمن حقاً وصواباً ، فلا شك أن القلب هو ملك الأعضاء ، وأن صلاح الجسد كله مرتبط بالقلب (( ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهو القلب )).
وأما قوله إن القلب كائن حي لا يموت أبدا ... فغير صحيح ، فإن قلب الإنسان يتوقف بعد موته ، ويموت مع الجسد ويفنى، وبالله التوفيق.

رجوع طباعة إرسال
 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام