صور معبرة

  

عنوان الفتوى

أسئلة حول بابا شنودة

رقم الفتوى  

40193

تاريخ الفتوى

25/4/1433 هـ -- 2012-03-18

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
هل البابا شنودة كافر بالله
وهل يجوز ان اقول أنه في النار علشان هو مشرك وهل هذا يكون تآلي علي الله سبحانه وتعالي
وهل يجوز ان ادعو عليه
وهل اذا أخطأت وقلت هو في النار هل يحبط عملي كما فعل بهذا الرجل الذي قال لأخيه والله لا يغفر الله لك
ثم يحبط عملي

الإجابة


الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله
أما كفر البابا شنودة فلا شك فيه كما هو ظاهر لنا ، وقد مات وهو يتزعم كنيسة النصارى القبطية.. قال تعالى ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم ) وقال سبحانه : ( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم: " والذي نفسي بيده لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بي إلا كان من أصحاب النار "..
أما الحكم عليه بالنار تعييناً فلا نجزم به، فهذا أمره إلى الله تعالى فلا ندري بم خُتم له بينه وبين الله .. لكن نقول على سبيل العموم : من مات من النصارى أو اليهود أو سائر أهل الكفر ولم يؤمن بما جاء به محمد فهو في النار دون تعيين، لكن من حكم على معين منهم بالنار جهلاً أو خطأ فلا شيء عليه ولا يحبط عمله ..
أما الدعاء عليه فالكف عنه أفضل ، وقد لقي ربه وسيحاسبه على كل ما عمله وبالله التوفيق.

رجوع طباعة إرسال
 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام