صور معبرة

  

عنوان الفتوى

احترام الأديان الأخرى

رقم الفتوى  

41004

تاريخ الفتوى

8/2/1434 هـ -- 2012-12-22

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
1/ مره وحده قالت إذا ما أحترمت ديني وش الفايده مني قالت الثانيه أحنا نحترم الأديان الثانيه عاد كيف ديننا الرسول وصانا بإحترام الأديان كلها عاد كيف ديننا( أنا أشعر بأن كلامها ملئ بالأخطاء فمارأيك ؟!)
2/ وحده قالت معنى لحوم العلماء مسمومه يعني الله أصطفاهم واختارهم غير عن البشر
الأنبياء وهم خيرة الناس يخطئون أخطاء البشر وماعندهم وحي من الله ( أشعر بأن قولها الأنبياء وهم خيرة الناس يخطئون أخطاء البشر وما عندهم وحي من الله فيه أخطاء فما رأيك ؟)
جزاك الله خير

الإجابة


الجواب:
ـ قولها: نحترم الأديان الثانية... إن كان المقصود قبل التحريف وما كان عليه الأنبياء السابقون فهذا حق، أما إن كان مقصودها بعد التحريف فهذا خطأ فكيف نحترم ديناً يقول إن الله ثالث ثلاثة وديناً يقول: إن الله فقير ونحن أغنياء؟!.
ـ عبارة ( لحوم العلماء مسمومة) ليست حديثاً وإنما هي أثر مروي عن الإمام ابن عساكر رحمه الله، وهي عبارة عظيمة، تدل على فضل العلماء الربانيين وخطر القدح في أعراضهم، ومحاولة إسقاطهم، ولا شك أن العلماء الربانيين لهم فضل على غيرهم كما جاء في الحديث: ( فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم ) لكن هذا لا يعني العصمة، ولا يعني السكوت عن أخطائهم وعدم انتقاد ما يصدر عنهم مما يوجب الانتقاد لكن يكون ذلك بأدب واحترام وتقديم حسن الظن، وما زال العلماء يرد بعضهم على بعض، ويصحح بعضهم لبعض، هذا هو المنهج الصحيح، وبالله التوفيق.

رجوع طباعة إرسال
 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام