صور معبرة

  

عنوان الفتوى

حال اليهود والنصارى والمشركين في العهد المدني

رقم الفتوى  

41066

تاريخ الفتوى

19/3/1434 هـ -- 2013-01-31

السؤال

لسلام عليكم
شيخنا هل كان لليهود والوثنيين والكفار في المدينه في العهد النبوي الحق في الجهر بعقيدتهم و الدعوى لها؟ ماهو الدليل؟

شكرا

الإجابة


اليهود والمشركين في أول العهد المدني كانوا مقيمين على عقائدهم ولم يكن الإسلام يتعرض لهم، لكن بعد أن قوي الإسلام أنزل الله آيات القتال والجزية كما في سورة التوبة: { قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون } وقوله تعالى: { وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين } وأمر النبي صلى الله عليه وسلم في مرض موته بإخراج اليهود والنصارى والمشركين من جزيرة العرب، وهذا ثابت في الصحيحين، ومن باب أولى ألا يسمح لهم بالدعوة إلى دينهم، وبالله التوفيق

رجوع طباعة إرسال
 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام