صور معبرة

  

عنوان الفتوى

بيع الملابس العارية

رقم الفتوى  

41096

تاريخ الفتوى

19/3/1434 هـ -- 2013-01-31

السؤال

سلام عليكم

انا اشتغل مندوبه لشركه نسائيه لبيع الملابس النسائيه

وفي بعضها القصير والطويل والبنطال ملابس منوعه

لكن انا عندما ابيعها اقول للزبونه اني لاأحللها اذا لبست العاري منها الاعند زوجها فقط

السؤال هل علي اثم في بيع هذه الملابس؟؟

وهل أدخل في حديث ...  مَطْعَمُهُ حَرَامٌ ، وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ ، وَغُذِّيَ بِالْحَرَامِ ، فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لَهُ "


وهل يعتبر من المال المحرم كما في الحديث لانني دائما ادعو الله واخاف ان لايستجيب لي لهذا السبب

ارجو التوضيح ..

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله
بيع مثل هذه الملابس وإن كان لأصل فيه الجواز لأنها قد تستعمل في الحلال والحرام إلا أن الغالب على الناس اليوم عدم التحرز من لبس هذه الملابس عند غير الزوج فلا يخلو بيعها من شبهة، فأنصحك بالاقتصار على بيع ما لا شبهة فيه، أو الاقتصار على بيعها لمن تثقين أنه لا يستعمله إلا في الحلال، وبالله التوفيق.

رجوع طباعة إرسال
 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام