صور معبرة

  

عنوان الفتوى

حدود الاقتداء بالنبي عليه السلام

رقم الفتوى  

41362

تاريخ الفتوى

10/6/1434 هـ -- 2013-04-21

السؤال

السلام عليكم

رسول الله لا ينطق عن الهوى و لا يتصرف عن هواه و لكنه وحي يوحى. هل نقتدي برسول الله في ما أوحي له به مثل صلح الحديبية؟

والسلام

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله
الأصل هو الاقتداء به عليه الصلاة والسلام بأبي هو وأمي ، لقوله تعالى : { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً } ، ولا يخرج من هذا الأصل إلا ما ثبت أنه من خصوصياته عليه السلام كالزواج من تسع والزواج بلا مهر كما في آية الواهبة وقوله بعد ذلك { خالصة لك من دون المؤمنين } ونحو ذلك مما هو من خصائصه.. وأما صلح الحديبية فليس من خصوصياته فيما يظهر فإن وُجدت اليوم حالة مشابهة فللحاكم المسلم أن يجتهد مغلباً مصلحة المسلمين وبالله التوفيق.

رجوع طباعة إرسال
 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام