صور معبرة

  

عنوان الفتوى

أشعر بخوف شديد ووسواس

رقم الفتوى  

42257

تاريخ الفتوى

24/8/1435 هـ -- 2014-06-22

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:

جزاكم الله خيراً على هذا الموقع
ارجو مساعدتي في مشكلتي اللتي اعاني منها منذ 3 سنوات
تزوجت قبل 3 سنوات وبعد زواجي بشهور قليلة اصبحت اشعر بخوف عند خروج زوجي الى العمل
واصبح خوفي يكبر فامتنعت عن الاكل والنوم .. انا ملتزمة الحمدلله رب العالمين
لكن الحالة اللتي اصابتني جعلتني اخاف من الصلاة ومن القران لا استطيع سماعه .. عند سماع القران نبضات قلبي تزداد واشعر انه سيغمى علي او اني سأموت .. اصبحت لا افكر بشيئ غير الموت وعذاب القبر .. واشعر ان الله لا يحبني خصوصاً انني عندما اقف للصلاة يبدء عقلي بالتفكير بأشياء سيئة لدرجة الكفر .. مع ذلك اكمل صلاتي الحمدلله لكني اشعر ان صلاتي غير مقبولة .. اخاف من الله كثيراً واخاف من عذابه.. ولا استطيع استشعار حلاوة محبته في قلبي .. ذهبت لتسجيل في تحفيظ القران فوجدته قد اقفل احسست ان الله لا يريدني ان احفظ كتابه وانها رسالة منه .. ساعدوني ارجوكم جزاكم الله خيراً ..
احب الله كثيراً واريد ان استشعر محبته في قلبي ماذا افعل؟؟

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله
أيتها الأخت الكريمة .. أنت مصابة بما يسمى بالوسواس القهري، وهذا الوسواس لا يصيب إلا المؤمنين ، فلا تقلقي فهو علامة إيمانك بالله، ولهذا يتسلط عليك الشيطان ليطفيء شعلة الإيمان التي في قلبك، فأولى خطوات العلاج الاطمئنان بأن هذا ما هو إلا تسلط من الشيطان، فلا تلتفتي له ولا تجعليه يؤثر على عبادتك، فمهما خطر لك من الوساوس الرديئة فإن ذلك لا يضرك لأنه من الشيطان وقد حصل ذلك لبعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فطمأنهم وقال لهم " ذاك صريح الإيمان " وفي رواية قال لهم: " الحمد لله الذي رد كيده إلى الوسوسة" فكوني قوية بالله، ولا تلتفتي لهذه الوساوس مهما بلغت من السوء، وصلاتك صحيحة فاحرصي على تحصين نفسك بأذكار الصباح والمساء، وإذا اشتد عليك فاقرئي آية الكرسي وأواخر البقرة وسورة الإخلاص والمعوذتين وكرري ذلك، وعيشي حياتك الطبيعية، وبالله التوفيق.

رجوع طباعة إرسال
 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام